“الولاء والبراء بين دائرة الدين ودائرة الاجتماع ” ابراهيم صالح

“الولاء والبراء بين دائرة الدين ودائرة الاجتماع ” ابراهيم صالح

*

يمثل مفهوم الولاء والبراء أحد أوجه أزمات النظرية السياسية في الفكر الاسلامي بشكل عام، والفكر العربي الاسلامي بشكل خاص، فمع بداية الانكسار النهضوي في جسم الحضارة الاسلامية، وبالتزامن مع حملة نابليون بونابرت لمصر واحتلالها،  بدأت  دعوات الإصلاح والتجديد تنطلق لاستئناف الحركة النهضوية من جديد، مع هذا الاستئناف الحركي نحو النهوض، سنجد أن النهوض بدأ في مسارات متعددة مثل التربية والفكر والإصلاح الديني والاجتماعي، إلا إن هناك قصوراً كبيراً في مجال  النظرية السياسية، حيث أنها لم تستكمل أو تناقش بشكل دقيق ومتكامل عند أغلب الحركات والدعوات النهضوية، تزامن هذا القصور والإهمال مع تطورات في الاجتماع الإنساني على مستوى النظرية السياسية وظهور الدولة الحديثة بأدواتها وفلسفتها التي تختلف كليةً عن مفاهيم وأدوات السلطة السياسية  تاريخياً، مما أوجد فجوة كبيرة بين الفكر الاسلامي والنظرية السياسية الحديثة ، هذه الفجوة أثقلت كاهل الحركات الإصلاحية ودعوات الاستنهاض، حيث أنها أفقدتها الكثير من المرونة في التعامل مع أدوات وفلسفة الدولة الحديثة، بل وصل لحد التوجس والامتناع عن التعاطي مع هذه الأدوات، حيث سنجد إن الانتخابات الديمقراطية والأحزاب السياسية كأدوات للدولة الحديثة ، انتظرت سنوات كثيرة ليتم قبولها والتعاطي معها في إطار الحركات الاصلاحية الاسلامية .

هذا الانتظار في تقبّل الدولة الحديثة وفلسفتها وأدواتها، أوجد فراغات في الفكر والممارسة السياسية، سمح بتكوين وانتشار مبادئ وتوجيهات، تم استدعائها من نصوص دينية مجتزئه، ومن إطار مفاهيمي تاريخي نشأ في سياقات مختلفة عن السياقات الراهنة، ومن أبرز تلك المفاهيم التي تم تحويرها وإعادة تصميمها من جديد هو مبدأ الولاء والبراء .

مشكلة البحث

الولاء والبراء هو مفهوم إيماني قلبي تعبدي وذو دلالة محددة في دائرة القتال والحرب، لكنه  تحول الى مفهوم تأصيلي وتوجيهي شامل للممارسات السياسية والعسكرية والاجتماعية لكثير من الحركات الأيدلوجية الإسلامية وبالأخص منها الحركات الجهادية .

هذا التحول في المفهوم جاء في سياق ردود أفعال نفسية وفكرية، تجاه ما يقع على المجتمعات والدول الإسلامية  من مظالم، على مستوى ممارسات الدول تجاه شعوبها أو على مستوى ممارسات ومواقف القوى الدولية تجاه الشعوب والمجتمعات الإسلامية ، وهو يأتي أيضا في إطار غياب أدوات الممارسة السياسية على مستوى هذه الحركات الاصلاحية، وغياب لفلسفات التغيير السياسي والاجتماعي في الفكر الاسلامي .

لهذا تتمحور مشكلة البحث الأساسية في تحديد كيفية انتقال مفهوم الولاء والبراء من دائرة القتال والحرب على مستوى الدولة ، الى مبدأ حركي أيديولوجي تتبناه بعض التنظيمات على مستوى مسار الاصلاح والتغيير السياسي والاجتماعي  داخل المجتمعات المسلمة، مع تحديد أثار ونتائج تطبيق هذا المبدأ على مستوى المجتمعات وأثره على مستوى السلم الأهلي للمجتمعات والدول الاسلامية .

وبناء على هذه الإشكالية الأساسية فإن البحث سيركز على دراسة التطورات التاريخية لانتقال وتحول مفهوم الولاء والبراء من مسارات تعبدية ايمانية حددها الفكر الاسلامي  في إطار التفسير لآيات الولاء والبراء في القرآن الكريم، وفي إطار أحكام القتال والحرب كما حددها الفقهاء والمدارس الفقهية، وكيف تحول بعد ذلك الى مفهوم وأيدلوجيا للتغيير والاصلاح السياسي والاجتماعي في المجتمعات والدول الاسلامية، وكذلك دراسة آثار ونتائج تطبيقات مفهوم الولاء والبراء على مستوى السلم الاجتماعي والأهلي للمجتمعات المسلمة .

سلسلة تصحيح المفاهيم

*ضمن كتب وأبحاث من اشراف المفكر الدكتور جاسم سلطان

حمل الكتاب من هنا

 الولاء والبراء بين دائرة الدين ودائرة الاجتماع

اضغط علامة X للخروج